web site hit counter The Essence of Religion - Ebooks PDF Online
Hot Best Seller

The Essence of Religion

Availability: Ready to download

Originally published in 1845, this concise critique formed the basis of thirty later lectures delivered in 1848 by Ludwig Feuerbach, one of Germany’s most influential humanist philosophers. In The Essence of Religion Feuerbach applied the analysis expounded in The Essence of Christianity (1841) to religion as a whole. The main thrust of Feuerbach’s argument is aptly summed Originally published in 1845, this concise critique formed the basis of thirty later lectures delivered in 1848 by Ludwig Feuerbach, one of Germany’s most influential humanist philosophers. In The Essence of Religion Feuerbach applied the analysis expounded in The Essence of Christianity (1841) to religion as a whole. The main thrust of Feuerbach’s argument is aptly summed up in the original subtitle to this work: "God the Image of Man. Man’s Dependence upon Nature the Last and Only Source of Religion." Feuerbach reviews key aspects of religious belief and in each case explains them as imaginative elaborations of the primal awe and sense of dependence that humans experience in the face of nature’s power and mystery. Rather than humans being created in the image of God, the situation is quite the reverse: "All theology is anthropology," he says, and "the being whom man sets over against himself as a separate supernatural existence is his own being." Feuerbach goes on to argue that the attributes of God are no more than reflections of the various needs of human nature. Further, as human civilization has advanced, the role of God has gradually diminished. In ancient times, before human beings had any scientific understanding of the way nature works, divine powers were seen behind every natural manifestation, from lightning bolts to the change of seasons. By contrast, in the modern era, when an in-depth understanding of natural causes has been achieved, there is no longer any need to imagine God behind the workings of nature: "He who for his God has no other material than that which natural science, philosophy, or natural observation generally furnishes to him . . . ought to be honest enough also to abstain from using the name of God, for a natural principle is always a natural essence and not what constitutes the idea of a God." Feuerbach’s naturalistic philosophy had a decisive influence on Karl Marx and radical theologians such as Bruno Bauer and David Friedrich Strauss. His incisive critique remains a challenge to religion to this day.


Compare

Originally published in 1845, this concise critique formed the basis of thirty later lectures delivered in 1848 by Ludwig Feuerbach, one of Germany’s most influential humanist philosophers. In The Essence of Religion Feuerbach applied the analysis expounded in The Essence of Christianity (1841) to religion as a whole. The main thrust of Feuerbach’s argument is aptly summed Originally published in 1845, this concise critique formed the basis of thirty later lectures delivered in 1848 by Ludwig Feuerbach, one of Germany’s most influential humanist philosophers. In The Essence of Religion Feuerbach applied the analysis expounded in The Essence of Christianity (1841) to religion as a whole. The main thrust of Feuerbach’s argument is aptly summed up in the original subtitle to this work: "God the Image of Man. Man’s Dependence upon Nature the Last and Only Source of Religion." Feuerbach reviews key aspects of religious belief and in each case explains them as imaginative elaborations of the primal awe and sense of dependence that humans experience in the face of nature’s power and mystery. Rather than humans being created in the image of God, the situation is quite the reverse: "All theology is anthropology," he says, and "the being whom man sets over against himself as a separate supernatural existence is his own being." Feuerbach goes on to argue that the attributes of God are no more than reflections of the various needs of human nature. Further, as human civilization has advanced, the role of God has gradually diminished. In ancient times, before human beings had any scientific understanding of the way nature works, divine powers were seen behind every natural manifestation, from lightning bolts to the change of seasons. By contrast, in the modern era, when an in-depth understanding of natural causes has been achieved, there is no longer any need to imagine God behind the workings of nature: "He who for his God has no other material than that which natural science, philosophy, or natural observation generally furnishes to him . . . ought to be honest enough also to abstain from using the name of God, for a natural principle is always a natural essence and not what constitutes the idea of a God." Feuerbach’s naturalistic philosophy had a decisive influence on Karl Marx and radical theologians such as Bruno Bauer and David Friedrich Strauss. His incisive critique remains a challenge to religion to this day.

30 review for The Essence of Religion

  1. 5 out of 5

    AlGrey

    يفترض فيورباخ هنا ان مصدر الدين هو الشعور بالتبعية لدى الإنسان .. و موضوع هذه التبعية في الأصل ليست الا الطبيعه ، فالطبيعه هي الموضوع الأصلي الأول للدين ، و عموما إله الطبيعه ليس الا انطباع للانسان و تعبيره عن قدسية الطبيعه فالكائن الروحي الذي يضعه الانسان فوق الطبيعه و يعتقد انه خالقها وموجدها ليس الا الجوهر الروحي للانسان نفسه ، ذكر ايضا سبب كون المجتمعات الشرقية أكثر تديناً من رفيقتها الغربية ، كتاب جميل و تحليل جيد من الممتع معرفة اراء الناس حول أسباب نشوء الدين و سيكولوجية الإنسان المتدين

  2. 4 out of 5

    Raquel

    "O que seria de nós sem o auxílio das coisas que não existem?" | P. Valéry A impressionante modernidade de Feuerbach não o beneficiou. Os seus concidadãos não estavam preparados para o seu discurso e, desconfio que hoje também não estaríamos. Feuerbach foi um discípulo rebelde, avançando solitariamente, e para além de Hegel. Esta obra deve ser lida de forma desapaixonada, caso contrário a sua complexidade poderá ferir susceptibilidades. Feuerbach desconstrói o âmago da crença religiosa, mostrando "O que seria de nós sem o auxílio das coisas que não existem?" | P. Valéry A impressionante modernidade de Feuerbach não o beneficiou. Os seus concidadãos não estavam preparados para o seu discurso e, desconfio que hoje também não estaríamos. Feuerbach foi um discípulo rebelde, avançando solitariamente, e para além de Hegel. Esta obra deve ser lida de forma desapaixonada, caso contrário a sua complexidade poderá ferir susceptibilidades. Feuerbach desconstrói o âmago da crença religiosa, mostrando de que é feito o núcleo da fé humana. Medo e dependência estão na génese do homem religioso. A partir daqui, Feuerbach constrói um belíssimo e ousado pensamento. Este é provavelmente o melhor livro que já li sobre teoria religiosa. E foi escrito por um homem do século XIX. Reencontro no meu tempo as mesmas questões e, Feuerbach continua a dar as melhores respostas. Recomendo. Maravilhoso. Inteligente. Espero que toda a obra de Feuerbach volte um dia em força às editoras.

  3. 4 out of 5

    Helen

    Wow - I was super-impressed with this masterful dismantling of all religion, as the product of imagination and feeling! Although the book is tough going at times, given its sometimes lengthy sentences, and no doubt merits a second reading, the reader gets the point even if read quickly. The author, philosopher Feuerbach, debunks religion using logic, supported by impressive erudition, drawing on examples from anthropological studies of cultures around the world to support his thesis. There is so Wow - I was super-impressed with this masterful dismantling of all religion, as the product of imagination and feeling! Although the book is tough going at times, given its sometimes lengthy sentences, and no doubt merits a second reading, the reader gets the point even if read quickly. The author, philosopher Feuerbach, debunks religion using logic, supported by impressive erudition, drawing on examples from anthropological studies of cultures around the world to support his thesis. There is so much in this book that will make you think twice about religion, the source of religion, the commonality & differences between polytheism and monotheism. He does have somewhat nice things to say about the ancient Greeks and their more limited religious beliefs - which is gratifying - but he really slams Christianity. Here are some of his sentences that give a glimpse into what he feels man should strive for: "Still the time will come when the prophecy of Lichtenberg will be fulfilled, and the belief in God in general, consequently also the belief in a rational God will be considered as superstition just as well as already the belief in the miraculous Christian God in flesh is considered as superstition, and when therefore instead of the church light of simple belief and instead of the twilight of rationalistic belief, the pure light of Nature and reason will enlighten and warm mankind." And: "He who no longer has any supernatural wishes, has no longer any supernatural beings either." Strangely enough, this book is exhilarating and freeing. He does seem to give a plausible explanation as to why religion has sprung up in all eras and across all cultures, but now that we understand why this is so, there is no longer any need to be attached to what he considers its philosophical fallacies. As noted above, this book masterfully takes down or explains the origins of all religion up to an including Christianity. In its own way, this is a revolutionary book in that it pokes holes in one of the key organizing institutions of society world-wide. It is worth reading, if only as a critique of the basic tenets of religion and the concept of a God, or the origin of the pagan Gods. I've given five stars since I was flabbergasted, highly impressed with its power - I'm sure I didn't fully understand it all, but I understood enough to know and appreciate what he is talking about. He's an astonishing, passionate writer - he was going against the intellectual currents of his time, but his ripping to shreds the foundations of all religions in all times (polytheistic and monotheistic) perhaps is reflective of the scientific spirit, the excitement of new discoveries and explanations of natural phenomena that had been underway for a century or so, and were in full swing in mid-19 C Europe. Science, technology, understanding natural phenomena, advances in all fields of study - to be educated is to understand that concepts such as that of divine beings, God, or Gods, are perhaps products of an earlier unenlightened age, although the point the author makes is that they are always products of man's imagination and humanity, so that, in effect, since they derive from man, they - the deities - are not real, never have been real, and never will be real. This is perhaps an oversimplification of what the author says; since this is only a 70 page book (not including the Notes) a fast reader can get through it in a couple of hours (I'm not a fast reader & I am constantly interrupted, also I try to take breaks to be as active as possible even when I am reading, which is why it takes me a day or two to read a 70 page book) and see for himself what the author says. This may be a great introduction to the controversies and themes that were objects of controversy or discussion in 19th C Germany; his thesis with respect to his attack on personal immortality vs. his advocacy of the immortality of re-absorption in nature, evidently kept him from academic advancement, according to the introduction to the volume. Ironically, he first intended to study theology at the University of Heidelberg and later at the University of Berlin, but then became captivated by Hegel and turned to the study of philosophy instead, finally completing his education at Erlangen in natural science. As the introduction says: "In rejecting religion and embracing materialism, Feuerbach emphasized the biological nature of man, and his critique of Hegel's idealism built the foundation for the revolutionary work of Marx and Friedrich Engels." Considering the controversies of today, with theological/religious concepts being brought to bear with respect to arguments about Supreme Court nominees or whether Federal tax revenue should be transferred back to taxpayers in the form of vouchers that can be used to finance religious school education, Feuerbach is a refreshing read, and can bring the reader back to Earth by demonstrating why religion arose in the first place, etc. Materialism, science, and reason should be the basis upon which a secular institution such as government should decide on policy - given the separation of church and state. Yet, there is always a struggle in society between those who would rather impose a strict view of religion on their neighbors, and those who would rather have a government that remains neutral with respect to religious questions. Government must remain a secular institution, instead of being swayed by religious considerations. Citizens are free to send their kids to parochial school of yeshivas, but should tax money be awarded to them to offset the cost of private schools, money that is then taken away from public schools? I recommend this eye-opening, astonishing, and even in translation, exceptionally well-written book to any reader who is willing to have their preconceived notions about religion and the origins of religion challenged.

  4. 5 out of 5

    Rizgar Haji

    يختصر فويرباخ محتوى كتابه في " كان شغلي دائما قبل أي شيء آخر أن أنير المناطق المظلمة للدين بمصباح العقل حتى يمكن للإنسان في النهاية ألا يكون ضحية للقوى المعادية التي تستفيد من غموض الدين لكي تقهر الجنس البشري " وينجح في ذلك أيما نجاح. دراسة تحليلية فلسفية رائعة للدين ومحاولة إعادته إلى جذره الطبيعي. فالكاتب يجزم بزيف الدين الفطري الثيولوجي بينما يؤكد ان مصدر الدين هو الشعور بالتبعية لدى الإنسان .. و موضوع هذه التبعية في الأصل ليست الا الطبيعه ، فالطبيعه لدى فيورباخ هي الجوهر الأصلي للدين ، والإل يختصر فويرباخ محتوى كتابه في " كان شغلي دائما قبل أي شيء آخر أن أنير المناطق المظلمة للدين بمصباح العقل حتى يمكن للإنسان في النهاية ألا يكون ضحية للقوى المعادية التي تستفيد من غموض الدين لكي تقهر الجنس البشري " وينجح في ذلك أيما نجاح. دراسة تحليلية فلسفية رائعة للدين ومحاولة إعادته إلى جذره الطبيعي. فالكاتب يجزم بزيف الدين الفطري الثيولوجي بينما يؤكد ان مصدر الدين هو الشعور بالتبعية لدى الإنسان .. و موضوع هذه التبعية في الأصل ليست الا الطبيعه ، فالطبيعه لدى فيورباخ هي الجوهر الأصلي للدين ، والإله ماهو الا تجسيد لهذه التبعية والتقديس للطبيعة. والإله عنده ماهو الا كائن متموضع في الخيال ووجوده ماهو الا لتفسير البداية العضوية او بداية الطبيعة. فبرأيه وجود الطبيعة ليس مبنيا على وجود الله كما يتصور التأليه لكن العكس صحيح.

  5. 5 out of 5

    Mahmoud Al-Refaay

    أول مرة أقرأ لهذا الفيلسوف الرائع والمخلص لفلسفته المحب لها أعجبتني طريقته في طرح الأفكار ومحاولاته المخلصة لرد الاعتبار للإنسان كتاب مهم وأنصح أي أحد بفحصه سواء كان مؤمنا أو ملحدا أو غير ذلك وأشكر للمترجم جهده الرائع وكذلك المقدمة التي لا تقل جمالا عن متن الكتاب فقد ساهمت كثيرا في تهيئة الجو النفسي وبناء الخلفية الفلسفية والتاريخية اللازمة لفهم موضوع الكتاب والوقوف على غرض الكاتب منه

  6. 5 out of 5

    Dyako Kawa

    With these words, gentlemen, I conclude my lectures. My only wish is that I have not failed in the task I set myself and formulated in the opening lectures: to transform friends of God into friends of man, believers into thinkers, devotees of prayer into devotees of work, candidates for the hereafter into students of this world, Christians who, by their own profession and admission, are “half animal, half angel,” into men, into whole men...

  7. 5 out of 5

    8314

    The Word is dead. The Word remained dead. Yet from its corpse such a book can still be born. One cannot understand the greatness of Christianity without knowing how various thoughts and philosophies came to rot. On a side note, I'm very surprised to see so many Arabic reviews for this book. The Word is dead. The Word remained dead. Yet from its corpse such a book can still be born. One cannot understand the greatness of Christianity without knowing how various thoughts and philosophies came to rot. On a side note, I'm very surprised to see so many Arabic reviews for this book.

  8. 4 out of 5

    Dhia Ziri

    رائع يا فيورباخ

  9. 4 out of 5

    Gnawi Ahmed

    إن الأنثروبولوجي عند فيورباخ هو سر حقيقة اللاهوت، أي أن جوهر وحقيقة الدين ومعناه الباطني العميق هو الجوهر الإنساني. وهذا مضمون ما يطلق عليه "لوفيت" "البديهية الكلية" Universal axiom " فالدين له مضمون خاص في ذاته، فمعرفة الله هي معرفة الإنسان بذاته، هي المعرفة التي لم تع ذاتها بعد، فالدين هو الوعي الأول وغير المباشر للإنسان، أي الوسيلة التي يتخذها الموجود البشري في البحث عن نفسه، يحوِّل الإنسان جوهره من البداية إلى نقطة خارجة عنه قبل أن يعثر على هذا الجوهر داخل ذاته إن الدين-أو على الأقل المسيحية إن الأنثروبولوجي عند فيورباخ هو سر حقيقة اللاهوت، أي أن جوهر وحقيقة الدين ومعناه الباطني العميق هو الجوهر الإنساني. وهذا مضمون ما يطلق عليه "لوفيت" "البديهية الكلية" Universal axiom " فالدين له مضمون خاص في ذاته، فمعرفة الله هي معرفة الإنسان بذاته، هي المعرفة التي لم تع ذاتها بعد، فالدين هو الوعي الأول وغير المباشر للإنسان، أي الوسيلة التي يتخذها الموجود البشري في البحث عن نفسه، يحوِّل الإنسان جوهره من البداية إلى نقطة خارجة عنه قبل أن يعثر على هذا الجوهر داخل ذاته إن الدين-أو على الأقل المسيحية-هو سلوك الإنسان تجاه ذاته[تجاه جوهره]، هذا السلوك يبدو وكأنه موجه صوب جوهر آخر خارجه. إن الجوهر الآخر هذا إنما هو الجوهر الإنساني، أو بعبارة أخرى جوهر الإنسان منفصلا عن حدود الفردية، أي منفصلا عن الوجود الإنساني، المادي الذي ينظر إليه بالتبجيل كجوهر فردي مميز عمن يراه، ومن ثم فإن كل صفات الجوهر الإلهي هي صفات جوهر الإنسان في أقصى درجات كمالها. إن الروح الإلهية التي ندركها أو نعتقد فيها هي نفسها الروح المدركة، لذا فإننا نقرأ في أحد أعمال هيجل ذلك النص الذي يستشهد به لوفيت: "إن تطور الدين يرجع إلى أن الإنسان ينكر على الله ما يهبه لنفسه، وهذا يتضح في البروستانتية التي تعبر عن "أنسنة الإله"، " إن الله -الإنسان" أو "الإله الإنساني" أي "المسيح" هو وحده له البروستانتية التي لم تعد تهتم بجوهر الله لذاته وإنما تهتم بجوهر الله بالنسبة للإنسان، ولهذا السبب فإنه ليس لديها الرغبة الموجودة في الكاثوليكية. كما أن البروستانتية التي لم تعد لاهوتاً ولم تعد مسيحية قد أصبحت دينا إنسانياً". ولفهم أدق للتفسير الانثروبولوجي للدين عند فيورباخ، كان من اللازم أن تعرج الدراسة إلى سماء هيجل، لتنبش في الجذور الهيجلية للدين الإنساني، كون فيورباخ إمتدادا أنثروبولوجيا للدين الذاتي عند هيجل، مع فارق تجلى في فكرة فيورباخ التي قدمت التوحيد المطلق بين الله والإنسان وبين اللامتناهي والمتناهي. عكس هيجل الذي وإن قرر كفيورباخ أن الإنسان إذ يعتقد أنه يتكلم عن الله إنما يتكلم عن نفسه، يظل يرى الدين ميتافيزيقا تأملية نظرية. "لقد هجرت اللاهوت ليس عبثاً أو استهتاراً أو كرهاً ولكن لأنه لايشبعني، لايعطيني ما أحتاج إليه ولا أستطيع الإستغناء عنه. أود أن أضم الطبيعة إلى قلبي، تلك التي يرتدّ عن أعماقها رجال اللاهوت الجبناء، أود أن أعانق الإنسان، الإنسان في كماله". من هنا بدأ فيورباخ في التحرّر من اللاهوت، ومن الفلسفة التأملية الهيجلية، بل من هيجل كله، وشرع يميل إلى جوهر الإنسان مستعينا ًبالعقل ومكرساً نفسه كلية إلى العلم الوحيد والصحيح حسب إعتقاده، علم الطبيعة. ثم يضيف: "كان شغلي دائما قبل أي شيء آخر، أن أنير المناطق المظلمة للدين بمصباح العقل حتى يمكن للإنسان في النهاية ألا يكون ضحية للقوى المعادية التي تستفيد من غموض الدين لكي تقهر الجنس البشري، وكان هدفي هو أن أبرهن أن القوى التي ينحني أمامها الإنسان خاضعا متذللاً هي مخلوقات من عقله المحدود الجاهل الجبان الذي تعوزه الثقافة، لكي أبرهن خصوصا على أن الكائن الذي يضعه في موضوع أعلى منه ليصبح خصماً له كوجود خارق للطبيعة، مستقل، إنما هو في الحقيقة الإنسان نفسه. والغرض من كتاباتي هو أن أجعل الناس أنثروبولوجيين بدلا من أن يكونوا لاهوتيون، أن يحبوا الإنسان بدلاً من أن يحبوا الله، أن يكون طلابا لهذا العالم بدل أن يكونوا طلابا للعالم الآخر، أن يكونوا مواطنين معتمدين على أنفسهم في هذه الأرض بدلاً من أن يكونوا كهنة مراوغين خاضعين لحكومة كهنوتية وأرضية. وعلى هذا فإن هدفي ممكن أن يكون أي شيء إلا أن يكون سلبيا هادماً، فهو هدف إيجابي، فأنا أنكر لكي أثبت، أنكر أوهام اللاهوت والدين حتى يمكنني أن أؤكد الكيان الجوهري للإنسان". الله صورة الإنسان عند فيورباخ، والطبيعة هي المصدر الوحيد والأخير للدين، والكائن المقدس الموحى به في الطبيعة، ليس إلا الطبيعة نفسها. والإعتقاد في الله هو إما إعتقاد في الطبيعة(الكائن الموضوعي) ككائن إنساني (ذاتي) أو الإعتقاد في الحوهر الإنساني كجوهر للطبيعة. وأما عظمة آلهة أصحاب مذهب التعدد فتختفي أمام عظمة روح الإنسانية، كما تختفي كل قوى العالم أمام قوة القلب الإنساني، وتختفي ضرورة الطبيعة الميتة أمام ضرورة الكائن الحي الواعي. إستطاع كتاب أصل الدين، الذي قدمه دراسة وترجمة د. أحمد عبد الحليم عطية، أن يغرف لنا من المادية الفيورباخية التي تختصر فكره الذي يتأسس على شيئين لا ثالث لهما، الطبيعة، والإنسان.

  10. 4 out of 5

    Muhammed Hebala

    يقول فويرباخ :" كان شغلي دائما قبل أي شيء آخر أن أنير المناطق المظلمة للدين بمصباح العقل حتى يمكن للإنسان في النهاية ألا يكون ضحية للقوى المعادية التي تستفيد من غموض الدين لكي تقهر الجنس البشري " و في الحقيقة فقد خانه عقله كثيرا جدا في أثناء ذلك البحث . يرى فيورباخ أن "الشعور بالتبعية عند الإنسان هو مصدر الدين " و " هذا الشعور بالتبعية يكون فيه الإنسان مدرك بأنه لا يوجد و لا يستطيع الوجود بدون كائن آخر مختلف عنه و أن وجوده لا ينشأ في ذاته " " إن الحياة كلها تعتمد على تغير الفصول , و لكن الإنسان بم يقول فويرباخ :" كان شغلي دائما قبل أي شيء آخر أن أنير المناطق المظلمة للدين بمصباح العقل حتى يمكن للإنسان في النهاية ألا يكون ضحية للقوى المعادية التي تستفيد من غموض الدين لكي تقهر الجنس البشري " و في الحقيقة فقد خانه عقله كثيرا جدا في أثناء ذلك البحث . يرى فيورباخ أن "الشعور بالتبعية عند الإنسان هو مصدر الدين " و " هذا الشعور بالتبعية يكون فيه الإنسان مدرك بأنه لا يوجد و لا يستطيع الوجود بدون كائن آخر مختلف عنه و أن وجوده لا ينشأ في ذاته " " إن الحياة كلها تعتمد على تغير الفصول , و لكن الإنسان بمفرده يحتفل بهذا التغير عن طريق أعمال درامية و أفعال ابتهاجية . و هذه الاحتفالات التي تتضمن و تمثل تغير الفصول أو أشكال القمر هي أقدم و أول الديانات الإنسانية " " إن الله هو ذلك الكائن المستقل عن الإرادة البشرية لا تحركه الحاجات و العواطف البشرية و لا يساويه إلا نفسه و يحكم طبقا لقوانين غير قابلة للتغير و يقيم نظمه غير قابلة للتغير طوال الأزمان " " إن أي دين مهما بلغت عظمته يخفق إذا أردت أن تجد الله أو أن تبحث عن الله في الفلك عن طريق التلسكوب , أو بعدسة مكبرة في حديقة واسعة , أو تبحث عنه في طبقات الأرض أو تبحث عنه بمشرط التشريح أو الميكروسكوب في أحشاء الحيوان أو الإنسان , و لكنك تجده فقط في إيمان الإنسان " __________________________________________ الكتاب في مجمله جميل و لا يوجد به الكثير من الشطط الفلسفي المعتاد في آراء الفلاسفة عن الدين , و إن كانت مشكلة فويرباخ الأساسية أنه يرى أن الله هو الطبيعة , و استهلك معظم الكتاب في محاولة - أراها فاشلة جدا - للتدليل على زعمه , و لولا ذلك لاستحق الكتاب الخمس نجمات

  11. 5 out of 5

    Mohamed Gamal

    دراسة فلسفية تحليلية عن منشأ الدافع الديني وأصل الإَله المُشخَّص. بالرغم من قِدَم الكتاب، إلّا أنه يحتوي على الكثير من الحجج والأفكار الهامّة بخصوص بعض المواضيع التي ماتزال تقُضّ مضاجع العقل إلى الوقت الراهن. هناك بعض الأخطاء في الترجمة، لكنها ليست عصيّة على الفهم من قِبَل القارئ المُدقق. «الرغبة هي في الأصل جوهر الدين – فجوهر الآلهة ليس إلّا جوهر هذه الرغبة» «إن مَن ليست لديهِ أمانٍ، ليست لديهِ آلهة!» كما يبدو، تحليل فيورباخ هو تحليل سيكولوچي «فرويدي» سابق على وجود فرويد نفسه؛ بل إن فرويد لم يفعل دراسة فلسفية تحليلية عن منشأ الدافع الديني وأصل الإَله المُشخَّص. بالرغم من قِدَم الكتاب، إلّا أنه يحتوي على الكثير من الحجج والأفكار الهامّة بخصوص بعض المواضيع التي ماتزال تقُضّ مضاجع العقل إلى الوقت الراهن. هناك بعض الأخطاء في الترجمة، لكنها ليست عصيّة على الفهم من قِبَل القارئ المُدقق. «الرغبة هي في الأصل جوهر الدين – فجوهر الآلهة ليس إلّا جوهر هذه الرغبة» «إن مَن ليست لديهِ أمانٍ، ليست لديهِ آلهة!» كما يبدو، تحليل فيورباخ هو تحليل سيكولوچي «فرويدي» سابق على وجود فرويد نفسه؛ بل إن فرويد لم يفعل شيئًا سوى أنه اقتبس الفكرة كما هي وأخذ يشرحها. ينتمي تحليل فيورباخ في منشأ الدافع الديني هنا إلى تيّار النظريات «العاطفية / السيكولوچيَّة» التي ينادي بها فرويد وغيره، إلّا أن هناك العديد من الحجج والشواهد الدينية التي تدحضها: في كتابه "دين الإنسان: بحث في ماهية الدين ومنشأ الدافع الديني" يعرض فراس السواح إلى هذا النوع من النظريّات – وغيره – وينتقده فيثبت خطؤه. أما أصل الإلَه "المُشخَّص" فيما يرى فيورباخ، فهو انعكاس لجوهر الإنسان نفسه، الجوهر المثالي المفقود. واعتقاد فيورباخ هنا أقرب ما يكون إلى تيّار النظريات «الطبيعية» في ذلك الموضوع، من أمثال ماكس موللر وغيره. أروع ما في الكتاب هو المطارحات الفلسفية الجدلية التي صاغها فيورباخ احتجاجًا على اللاهوتيين. يُجادل فيورباخ بصرامة شديدة، في أن الخصائص والصفات الإلَهية جميعها إنما هي مُستمدّة بالكُلية من الإنسان ومن الطبيعة؛ إن الله ما هو إلّا الطبيعة ذاتها وقد تأنْسَنَتْ!

  12. 4 out of 5

    Ahmad amar

    No Feuerbach, no. God is not the nature!

  13. 5 out of 5

    Arno Mosikyan

    It is a fantastic notion that man should have been enabled only by "Providence," through the assistance of "superhuman" beings, such as Gods, Spirits, Genii and Angels, to elevate himself above the state of the animal. Of course man has become what he is not through himself alone; he needed for this the assistance of other beings. But these were no supernatural creatures of imagination, but real, natural beings-no beings standing above but below himself, for in general every thing that aids man i It is a fantastic notion that man should have been enabled only by "Providence," through the assistance of "superhuman" beings, such as Gods, Spirits, Genii and Angels, to elevate himself above the state of the animal. Of course man has become what he is not through himself alone; he needed for this the assistance of other beings. But these were no supernatural creatures of imagination, but real, natural beings-no beings standing above but below himself, for in general every thing that aids man in his conscious and voluntary actions, commonly and pre-eminently called human, every good gift and talent... The Divine Being which is revealed in Nature, is nothing but Nature herself, revealing and representing herself with irresistible power as a Divine Being. And indeed Nature, viewed in the light of such a belief, is really possessed by a spirit, but this spirit is the spirit of man, his imagination, his soul, which transfers itself involuntarily into Nature and makes her a symbol and mirror of his being. Nature is not only the first and original object but also the lasting source, the continuous, although hidden background of religion. God is a mysterious, inconceivable being, but only because Nature is to man, especially to religious man, a mysterious inconceivable being. A being which has the honor of presupposing nothing, has also the honor of being nothing. But it is true that the Christians understand well the art of making something out of nothing. Eternity excludes life, and life excludes eternity. Unity is unproductive ; only dualism, contrast, difference is productive. § 22. When children inquire about the origin of babes, we give them the explanation that the nurse takes them from the well where they swim like fishes. The explanation which theology gives us of the origin of organic or natural beings in general is not much different. God is the deep or beautiful well of imagination in which all realities, all perfections, all forces are contained, in which all things swim already made like little fish. Theology is the nurse who takes them from this well, but the chief person, Nature, the mother who brings forth the children with pangs, who bears them during nine months under her heart, is left entirely out of consideration in such an explanation, which originally was only childlike, but now-a-days is childish.

  14. 5 out of 5

    Ali Elabasiry

    "لقد هجرت اللاهوت ليس عبثاً أو استهتاراً أو كرهاً ولكن لأنه لايشبعني، لايعطيني ما أحتاج إليه ولا أستطيع الإستغناء عنه. أود أن أضم الطبيعة إلى قلبي، تلك التي يرتدّ عن أعماقها رجال اللاهوت الجبناء، أود أن أعانق الإنسان، الإنسان في كماله" .. تسألتُ كثيراُ عن معنى الكمآل الذى لانسطتيع أن نحدده لأننآ لم نعرف له معايير ،فقصور الإنسآن وإحسآسه بضعفه وعدم قدرته على تحقيق أحلامه يفرض عليه تبعيته ، طآلمآ تسألت عن ما هية الدين هل هو شعور الإنسآن بالضعف والنقص واللجوء للكمآل أو الخلاص أى سيكولوجيه أم علميه ول "لقد هجرت اللاهوت ليس عبثاً أو استهتاراً أو كرهاً ولكن لأنه لايشبعني، لايعطيني ما أحتاج إليه ولا أستطيع الإستغناء عنه. أود أن أضم الطبيعة إلى قلبي، تلك التي يرتدّ عن أعماقها رجال اللاهوت الجبناء، أود أن أعانق الإنسان، الإنسان في كماله" .. تسألتُ كثيراُ عن معنى الكمآل الذى لانسطتيع أن نحدده لأننآ لم نعرف له معايير ،فقصور الإنسآن وإحسآسه بضعفه وعدم قدرته على تحقيق أحلامه يفرض عليه تبعيته ، طآلمآ تسألت عن ما هية الدين هل هو شعور الإنسآن بالضعف والنقص واللجوء للكمآل أو الخلاص أى سيكولوجيه أم علميه ولكن فيوربآخ نظر للدين منظور آخر " يجبُ ألآ يكون الدين أخروياً بل دنيوياً إنسآنياُ وعليه أن يمجد الفرح والحيآه على الأرض لآ الألم والعذاب " وهذآ ما قاله هيجل ومآ يتضح من البروتستانيه التى لم تعد جزء من الدين الدين المسيحى وأصبحت ديناً أنسانياً فيورباخ تحرر من الآهوت وقال أود ضم الطبيعة إلى قلبى ليس كرهاً فى اللأهوت فيورباخ أرآد أن يرجع كرامة الإنسآن فى هذآ الكتآب إن الإنسآن حينمآ يتكلم عن الله فهو يتكلم عن جوهر الإنسآن نفسه عن الطبيعه فيورباخ يريد أن ينير المنآطق المظلمه فى عقل الإنسآن كجميع الفلاسفه أن الدين ميتفايزيقياً ولكن الأنثربولوجيا ليست كذالك أن يجعل النآس أنثربولوجيين بدلاً من لآهوتيين فالدين ، يعتمدُ على مفهوم الإنسآن لنفسه كمآله وعدم إحسآسه بالضعف والتبعيه فالطبيعة نفسهآ هى الجوهر الأسآسى والقوام للدين فالكتآب يستحق القرآءة ولكن مآذا لو أردت أن أبحث عن الله فى هذا الكتآب فهنآ القصور الإعتمآد على الطبيعه ليس حلاً " إن الله هو ذلك الكائن المستقل عن الإرادة البشرية لا تحركه الحاجات و العواطف البشرية و لا يساويه إلا نفسه و يحكم طبقا لقوانين غير قابلة للتغير و يقيم فالطبيعه ليست حلاً ! لذلك أعطيت الكتآب 3 نجمآت فقط رغم جماله .

  15. 5 out of 5

    Les75

    Ventisei anni dopo la pubblicazione dell'Essenza del cristianesimo, Feuerbach torna sui temi religiosi con uno scritto più asciutto e meno voluminoso, che tratta della religione in generale. Lo scopo di base è quello di rendere ben chiara la divisione tra natura e divinità, l'una di fatto immanente nel mondo reale e sensibile, l'altra radicata nel sentimento degli uomini. È sempre interessante misurarsi con questi temi, anche prendendo spunto da riflessioni di oltre 170 anni fa. Ventisei anni dopo la pubblicazione dell'Essenza del cristianesimo, Feuerbach torna sui temi religiosi con uno scritto più asciutto e meno voluminoso, che tratta della religione in generale. Lo scopo di base è quello di rendere ben chiara la divisione tra natura e divinità, l'una di fatto immanente nel mondo reale e sensibile, l'altra radicata nel sentimento degli uomini. È sempre interessante misurarsi con questi temi, anche prendendo spunto da riflessioni di oltre 170 anni fa.

  16. 4 out of 5

    Boujemaa Choukoud

    يعتبر كتاب أصل الدين لفيورباخ أحد الأصول التي تأسست عليها فلسفة الدين، وأغلب الذين كتبوا بعده في موضوع الدين؛ كشلايرماخر الذي يعتبر المؤسس الحقيقي لفلسفة الدين يحيل عليه وربما درس عليه، الكتاب يقوم على فلسفة عميقة يعبر عن عقلية فيورباخ الجبارة، اعتبر فيورباخ ماديا لكن هذا الكتاب جعل الكثير من الباحثين يشككون في انتمائه ويتعبرون أنه يشكل تحولا في فكر فيورياخ

  17. 5 out of 5

    علاء ابوغليون

    يقول فورنباخ ان الطبيعه هي الموضوع الأصلي الأول للدين ، و عموما إله الطبيعه ليس الا انطباع للانسان و تعبيره عن قدسية الطبيعه فالكائن الروحي الذي يضعه الانسان فوق الطبيعه و يعتقد انه خالقها وموجدها ليس الا الجوهر الروحي للانسان نفسه

  18. 5 out of 5

    Fadwa!

    فهمتُ القليل منه.

  19. 5 out of 5

    أحلام

    يشرح الكتاب فكرة فيوربباخ حول الدين والذي ينتهي بأن الطبيعة هي الاله ولأن الانسان استطاع السيطرة على الطبيعة فالإنسان هو الإله لم ينجح فيورباخ بتزويد القارئ بما يثبت صحة استنتاجاته

  20. 5 out of 5

    Ahmed Abdelazim

    الحديث هنا عن الدين باعتباره الجوهر الروحي للانسان والطبيعه باعتبارها هي الموضوع الأول والأساسي للدين مفهوم الإنسان لنفسه تجسّد في الدين ، وعدم الفهم لأصل الحياة وعدم القدرة على تفسيرها ولا إدراكها اتُّخِذ كمبرر لكي يستمد منهااللاهوت نتائجه رائعه فيورباخيه ميثولوجيه فلسفية

  21. 5 out of 5

    Ahmed Naseer

    كتاب مهم جداً

  22. 4 out of 5

    علي حسين

    الاله هو الطبيعة .! هذا هو اصل الدين عند فيورباخ و هو يكرر و يبرهن على هذه الفرضية اكثر مما ينبغي في الكتاب .. اشعرني بالملل رغم قصر حجم الكتاب .

  23. 5 out of 5

    doaa sh

    سواء كنت ديني او لاديني هذا الكتاب مهم لك ، انصح بقراءة التقديم الرائع لاحمد عبد الحليم عطية ، ثري جدا ومتاصل

  24. 4 out of 5

    Wila Kengah

    Grandi intuizioni, un tripudio di logica e ragionevolezza, ma mi sembra che verso la metà si sia perduto un po', per poi ritrovarsi alla fine con un super finale ad impatto. Grandi intuizioni, un tripudio di logica e ragionevolezza, ma mi sembra che verso la metà si sia perduto un po', per poi ritrovarsi alla fine con un super finale ad impatto.

  25. 5 out of 5

    Marko Drandic

  26. 5 out of 5

    Trinity

  27. 5 out of 5

    Cau Brovko

  28. 5 out of 5

    Sean Namei

  29. 4 out of 5

    Voss

  30. 5 out of 5

    Austin

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.